أنواذيبو: وزير الشباب والرياضة يشرف على إفتتاح المخيم الصيفي

سبت, 08/12/2017 - 17:10

اشرف زوال اليوم السبت في مدينة نواذيبو وزير الشباب والرياضة السيد محمد ولد جبريل رفقة والي الولاية المساعد الوالي وكالة السيد محمد محمود ولد المصطفى، وحاكم المقاطعة السيد أحمدنا ولد سيد أب وعمدة المقاطعة السيدة رجيب بنت الدوكي ورؤساء المصالح الجهوية وممثلي الهيئات العسكرية والأمنية على إفتتاح فعاليات المخيم الصيفي لصالح التلاميذ المتفوقين في مختلف المستويات الدراسية في كافة مقاطعات الوطن.

 

وتهدف هذه المخيمات الصيفية المنظمة إبتداء من 09 /8/ وحتى 22/ 08  الى ترقية الطفولة والشباب وتفعيل التنشئة الاجتماعية المبكرة واكتشاف وتنمية مهارات الأطفال وتعزيز مواهبهم وقدرتهم على الإبداع والأخذ بناصية العلم والمعرفة.

وفى كلمة له  بالمناسبة أكد ولد جبريل أن هذه المخيمات الصيفية تعكس العناية الخاصة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، لرعاية الطفولة وتنمية مواهبها وترقية الشباب وتعزيز قدراته، وغرس وترسيخ قيمنا الثقافية والاجتماعية والروحية لدى الأجيال الصاعدة لتمكين بناة المستقبل من الأخذ بناصية العلم والمعرفة والتسلح بثقافة المواطنة .

مبرزا أهمية هذه المخيمات التى ستتيح للمشاركين فيها ممارسة جملة من الأنشطة  الإجتماعية والثقافية والترفيهية والسياحية التي تساهم في تنمية الوعي المدني ونشر ثقافة المواطنة و ترسيخ مبادئ التسامح والتعاضد وروح التطوع والتضحية فى سبيل الوطن

بدورها عمدة بلدية نواذيبو السيدة روجيبة بنت الدوكي  أكدت على أن تنظيم هذا المخيم يدخل في إطار العناية الخاصة التي يوليها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، لفئة الشباب التي تعد العمود الفقري لأي مجتمع . مشيرة فى ذلك إلى أن هذا النوع من الأنشطة سيكون له الدور الكبير في الرفع من مستوى المشاركين فيه عن طريق التنافس الإيجابي وصقل المهارات وتطوير القدرات مما يساهم في خلق جيل جديد متسلح بالعلم والمعرفة.. ومن جانبها ثمّنت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان السيد سيلين كامباوري جهود موريتانيا في مجال ترقية ودعم الشباب، مشيرة إلى أن فيئة الشباب في موريتانيا تمثل نسبة معتبرة من السكان وهو ما جعل الحكومة الموريتانية تطلق برامج خاصة لدعم هذه الفيئة.