ولد أحمد: لا تفسير عندي لغياب عزيز أو رئيس اللجنة عن حفل الاستقلال .

جمعة, 11/29/2019 - 12:13

أكد عضو لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية المكلف بملف الإعلام سيدي أحمد ولد أحمد أنه لا تفسير لديه لغياب الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، ولا رئيس اللجنة سيدنا عالي ولد محمد خونه عن حفل تخليد ذكرى الاستقلال الءي احتضنته مدينة أكجوجت.

 

وقال ولد أحمد في مقابلة مع موقع الأخبار أنه كان الأولى عنده أن يحضر الرئيس السابق، لأن الرأي العام في جزء معتبر منه لا ينتظر التحاليل، وإنما ينظر لرمزية الحدث، ويرتب عليها فكرة.

 

ورأى ولد أحمد – في المقابلة الأولى له منذ توليه المهمة في الثاني من مارس الماضي – أنه على الرغم من كل ما يقال، وما يحاك، فإنه لو جاء ورؤي على المنصة إلى جانب زملائه الحاضرين للحفل، فإن ذلك سيظهر أن الأمور عادية.

 

وأضاف ولد أحمد قائلا: "كان من المهم عندي أن يحضر. وما دام لم يحضر، فمعناه أن في ذلك خير إن شاء الله، وأدعو الله أن يسلك بموريتانيا مسالك النجاة".

 

وعن غياب رئيس لجنة تسيير الحزب سيدنا عالي ولد محمد خونه، قال ولد أحمد إنه لا يعرف دواعي غيابه، ولا لماذا تغيب، لافتا إلى أن العديد من أعضاء اللجنة حضروا الحفل المقام في أكجوجت عاصمة ولاية إنشيري، حيث حضر أكثر من 10 أعضاء.

 

وردا على سؤال حول ما إذا كان ولد محمد خونه قد تلقى دعوة لحضور الحفل، قال ولد أحمد إنه لا يعرف،  لكن بلغه أنه تمت دعوة بعض الأحزاب السياسية، مردفا أنه يتوقع أن تكون قد وجهت له دعوة للحضور، لكن لا يمكنه أن يجزم بذلك.

 

وحول تأثير غياب رئيس اللجنة، ونائبه، والأمين العام بما يحملونه من رمزية، قال سيدي أحمد ولد أحمد إنه ودون التنقيص من قيمتهم أو من أهميتهم، مذكرا بأن عدد أعضاء اللجنة يبلغ 27 عضوا،  معتبرا أنه بعد التطورات الأخيرة والتجاذبات فإن 22 من أعضاء اللجنة اتفقوا على مرجعية الحزب، وأكدوا تشبثهم ببرنامج الرئيس محمد ولد الغزواني، واعتباره مرجعية الحزب حصرا.

 

ورأى ولد أحمد أنه لا يعرف دوافع الخمسة الذين لم يوقعوا البيان الصادر عن اللجنة بهذا الخصوص، لكنه يعتقد أنه مع احترامهم فإن الرمزية تجسدت فيما حصل، مؤكدا أن الأغلبية الساحة باركت المشروع، وهي أهم من الرمزية.

 

وتحدث ولد أحمد في المقابلة التي تنشر لاحقا عن التطورات الأخيرة داخل اللجنة، وعن المرجعية، وعن موقفه من الطعن في شرعية اللجنة، وعن توقعاته لتاريخ استئناف المؤتمر المعلق منذ الثاني من مارس الماضي، وعن علاقة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بالحزب.