الثقافة والفن

الاصطفاف تحت البطانية

أربعاء, 12/09/2015 - 12:42

 

"الله دي تقيلة أوي. دي البطانية وده مطار القاهرة. البطاطين وصلت، يا رجالة، أخيراً بعد عناء شديد. شوفوا البطانية عاملة ازاي، يا ولاد، حاجة ألاسكا خالص بطانية بجد بطانية تقيلة". تلك كانت مفردات واحد من أكثر عروض الستربتيز الإعلامي انحطاطاً، قبل عامين، حين صاح مذيع، عالي الأجر، خفيض القيمة، محتفلاً بوصول بطاطين وملابس مستعملة من دولة الإمارات، مساعدات عينية لسكان جبلاية الانقلاب.

الصفحات